Iraqi Turkmen in Danger, Rescue Amerli!

August 27, 2014 at 4:42 pm | Posted in Turkmens | Leave a comment
Tags: ,
العربية في اسفل الرسالة

عربي

English

Iraqi Turkmen in Danger, Rescue Amerli!

August 26, 2014

More than 16.000 civilians are trapped in the area of Amerli, in Tuz Khormatoo District of Salahaddin Province. Daaesh (ISIS) fighters put Amerli under siege and threaten to enter at any moment. Iraqi civilians from the Turkmen minority are in urgent need of protection.

Urgent call by the Iraqi Civil Society Solidarity Initiative (ICSSI)

Risks are increasing for the inhabitants of Amerli, besieged from all sides by the extremist fighters of DAAESH. Despite the resistance organized by people of the city and the security forces stationed there to stop the terrorist fighters, the risk that these will enter the city is concrete. If DAAESH enters Amerli, mass murder and enslavement of civilians are likely to happen, likewise in other areas inhabited by Iraqi minorities in the last weeks.

Amerli is part of Tuz Khormato District (90 km East of Tikrit) and has been experiencing a three-months long siege, since DAAESH militants started controlling large parts of Salahaddin Province, and after they took control of Mosul (405 km North of Baghdad) in June 2014. In Amerli, Iraqis from different backgrounds live together. The majority of them are from the Turkmen minority, a large section of them are Muslim and follow the Shia doctrine (Al-Madhab Al-Jaafari).

Institutions are aware about what is at stake there. A number of Iraqi politicians and journalists organized a pause of silence last week in the buildings of the Iraqi Parliament and called for the rescue of Amerli. Civil society campaigns are spreading through social networks, calling on the Iraqi government and the international community to provide protection for this city. As the third month of siege begins, fears of supply shortages of food, water, fuel, medical supplies and other essential items are increasing. The suffering of the city is intense also due to the large number of children who still live there: there could be up to 250 babies in need of milk and water. A number of children have been forced to carry arms to defend the city and are being exposed to high risks, due to the absence of protection.

According to “Tareeq Alshaab Newspaper”, the Rapporteur of the Iraqi House of Representatives, Mr. Niazi Oghlu, defined as “historical” the responsibility of the Iraqi Parliament and Government to protect the citizens of Tuz and Amerli. He asked them to instruct immediately an urgent military operation, in coordination with the Peshmerga forces, in order to save these citizens from death. Oghlu added that “the siege and attacks on the city led to the aggravation of the humanitarian situation and the death of children, women and elderly people” and urged for “stopping daily shelling by militants of DAAESH”. Oghlu was surprised by “the international and regional silence over the suffering of the Turkmen in this area, given the ethnic and sectarian cleansing that is taking place”.

In a press statement issued by the UN Assistance Mission in Iraq, the UN envoy for Iraq Mr. Mladenov confirmed that people are surviving in desperate conditions and urged “the Iraqi Government to do all it can to relieve the siege and to ensure that the residents receive lifesaving humanitarian assistance or are evacuated in a dignified manner”. Observers explain that the only way to get aid to the city now is by helicopters, which are arriving every day loaded with food and medical aid, but they say that this aid is not sufficient for the needs of people there.

The director of the District in which Amerli is located, Adel Shakour Al-Bayati, told “Al-Madaa Press” that the whole district is suffering due to the siege. Its effects began to show clearly on 15.000 people, many of whom are children and women, who are running out of white oil for cooking and food, electricity and drinking water. Al-Bayati called the international community to give attention to the steadfast Turkmen in Amerli, similarly to what they did with other minorities who are exposed to crimes by DAAESH, asserting that “the people of Amerli are ready to die, fighting for the day in which the siege will be lifted, without desecration of their land by terrorists”.

The Iraqi Civil Society Solidarity Initiative calls for the Iraqi government to provide urgent and effective protection for the besieged city, in coordination with local authorities, and not to put civilians at risk of direct military confrontation with the extremists. ICSSI demands immediate action by the international community to help the Iraqi government and Kurdistan Regional Government of Iraq in protecting the city of Amerli and Turkmen people in Iraq.

التركمان العراقيين في خطر ، انقذوا آمرلي

26  من شهر آب (اغسطس)2014

ما يزيد عن ستة عشر الف محاصر من المدنيين في ناحية امرلي التابعة لقضاء طوزخورماتو في محافظة صلاح الدين. داعش تحيط بالناحية وتهدد بدخولها في أي لحظة. المدنيون العراقيون من الاقلية التركمانية  بحاجة لحماية عاجلة.

مبادة التضامن مع المجتمع المدني العراقي (ICSSI)

تتعاظم المخاطر المحيطة بناحية آمرلي المحاصرة من كل الجهات بمقاتلين متطرفين من تنظيم داعش الارهابي. وبالرغم من مقاومة ابناء المدينة وقوة الامن المتواجدة هناك للمسلحين لغرض صدهم عن دخول المدينة لكن خطر دخول المدينة مايزال قائم. وفي حال تمكن المسلحين من دخول المدينة فمن المرجح حصول قتل جماعي واستعباد للمدنيين على غرار ماشهدته مناطق عراقية اخرى يسكنها الاقليات اثر دخول المتطرفين لها.

وناحية آمرلي جزء من في قضاء طوز خورماتو،(90 كم شرق تكريت)، وتشهد حصاراً منذ حوالي ثلاثة اشهرين، ومنذ ان  سيطر مسلحي داعش، على اجزاء كبيرة من محافظة صلاح الدين، وبعد أن استولوا بشكل كامل على مدينة الموصل (405 كم شمال بغداد) في العاشر من حزيران 2014ويسكن هذه المدينة الصغيرة عراقيين من خلفيات مختلفة و غالبيتهم من التركمان وهم اقلية يدين قسم كبير منهم بالديانة المسلمة ويتبعون المذهب الجعفري.

هذا وقد نظم عدد من السياسيين والصحفيين العراقيين الاسبوع الماضي وقفة داخل ابنية مجلس النواب العراقي وطالبوا فيها بانقاذ ناحية آمرلي.

كما تتزايد الحملات الاجتماعية عبر شبكات التواصل المجتمعي لمطالبة الحكومة العراقية والمجتمع الدولي بتوفير الحماية لهذه المدينة.  ومع دخول الحصار على هذه المدينة شهره الثالث، تزداد المخاوف ايضا من نقص الامدادات مثل الطعام والمياه ومواد الطاقة والمواد الطبية ومواد اساسية اخرى. ويزيد من معاناة المدينة وجود عدد كبير من الاطفال قد يصل الى 250 طفل بحاجة للحليب والمياه. كما حمل عدد من اطفال المدينة السلاح دفاع عن المدينة مما يهدد بتعرضهم لخطر كبير وذلك نتيجة لغياب الحماية الفاعلة.

ووفقا لصحيفة “طريق الشعب” فان  مقرر رئيس مجلس النواب العراقي السيد نيازي اوغلو حمل مجلس النواب والحكومة العراقية مسؤولية وصفها “بالتاريخية” تجاه مواطني الطوز، و آمرلي، وطلب منهم الإيعاز الفوري للقيام بعملية عسكرية عاجلة وبالتنسيق مع قوات البيشمركة من اجل انقاذ هؤلاء المواطنين من الوضع الخطير والموت المحقق. واضاف اوغلو ان “الحصار والهجمات على القضاء ادت الى تفاقم الوضع الانساني وموت الاطفال والنساء والشيوخ”، مطالبا بـ”ضرورة ابعاد القضاء عن مرمى القصف المدفعي اليومي من قبل مسلحي داعش”.واستغرب اوغلو “الصمت الدولي والإقليمي ازاء ما يتعرض له التركمان في القضاء خاصة عمليات التطهير العرقي والطائفي”.

وفي بيان صحفي صادر عن بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق، أكد مبعوث الأمم المتحدة في العراق السيد ملادينوف أن الناس يعيشون في ظروف يائسة، مطالبا “الحكومة العراقية للقيام بكل ما في وسعها لتخفيف الحصار وضمان أن سكان تلقي المساعدة الإنسانية المنقذة للحياة أو يتم إجلاؤهم بطريقة كريمة “.

ويشير مراقبون لاوضاع المدينة بان الطريقة الوحيدة الان للوصول بالمساعدات للمدينة هي طائرات الهليكوبتر والتي تصل كل يومين محملة بالمساعدات الغذائية والطبية، ولكنهم يؤكدون ان هذه المساعدات لا تسد حاجة الموجودين هناك.

وصرح  مدير ناحية آمرلي، عادل شكور البياتي لوكالة “المدى برس ” ان الناحية تعاني من حصار بدأت آثاره تظهر بوضوح على 15 ألف نسمة من الأهالي بينهم الكثير من الأطفال والنساء، حيث نفد مخزون النفط الأبيض المستعمل في الطبخ، فضلاُ عن الغذاء، في ظل انعدام الكهرباء وماء الشرب”.وطالب البياتي، المجتمع الدولي بضرورة “الاهتمام بالتركمان.. الصامدين في آمرلي، على غرار ما فعلوا مع بعض المكونات الأخرى التي تعرضت لجرائم داعش”، مؤكداً أن “أهالي آمرلي أقسموا على الموت فيها أو فك الحصار من دون أن تدنس أرضهم بفلول الإرهابيين”.

وتطالب المبادرة الحكومة العراقية بتوفير حماية عاجلة ومناسبة للمدينة المحاصرة وبالتنسيق مع الجهات المحلية وعدم تعريض المدنيين لخطر المواجهة العسكرية المباشرة مع المتطرفين. وتطالب المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لمساعدة الحكومة العراقية وحكومة اقليم كوردستان العراق لتوفير حماية لمدينة امرلي وللتركمان في العراق.

 

Visit Iraqi Civil Society Solidarity Initiative – مبادرة تضامن المجتمع at: http://icssi08.ning.com/?xg_source=msg_mes_network

Leave a Comment »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Blog at WordPress.com.
Entries and comments feeds.

%d bloggers like this: